تقول [ كيف الحال ] مدري مواساة
ولا كذا من باب روتين و حقـوق 3-| ؟ !

على العمـوم بـ ( خيـر و الحمـد لله
ما غير جيتك ضايق ورحت مخنوق !!

= = – = = – = =

لا شفت لمعت الدمع بعيون رجال
(لا تشره عليه )
اعرف ترى غير القهر مايذله ..

= = – = = – = =

لا ﺗﺗعجب إذا رأﯾﺘني [ أضحك يوماً ] . . ۆ أبكي ﯾۆماً فَ أنَآ ڳآلۆرد ﯾۆماً أزﯾن عرساً
. . ۆ ﯾۆماً أزﯾن قَبراً فلا تكن ﻋنيداً عندما ﺗﺗﺣداني
فَ ﻋند آلموده نعم أنت بقلبي و لكن ﻋند الإهَانه , ف أنتْ و كبرﯾائك تحت أقدآمي

= = – = = – = =

صوتك ,, يرجعني لـ عمر الطفولة
و غيابك ,, يرسم بشعري الشيب

= = – = = – = =

يغزون حياتنا وهم ملطخون بدماء الألم
مرهقون من عجاج السنين !
يحتضرون من أوجاعهم ،، وذكرياتهم المليئة بالسؤم
نقابلهم بكل الوفاء ونحتضنهم بصدق
نمسح على قلوبهم بكل ما نحمل من حب ونغدقهم حنيناً
ولكن ..
عندما تشفى جراحهم وتندمل
يتركون لنا الآمهم ويرحلون !
[هم هكذا] ,,
لحظة الألم [أوفياء] !
لحظة الألم [ فقط ] !
تبآ لهم

= = – = = – = =

كآن قربيُ ضيق /
وفرآآقيَ وسـآع ،
إتسعَ فيِ إلآرض . .
وإعشـُق من بغـُيت !

= = – = = – = =

تعبت أكتب على اوراقك غرام وحضرتك تمحيه
تعبت اصبر وأنا اتأمل تحس في يوم وش فيني
تعبت اضحك وجرح القلب تعبني ولا قدرت اخفيه
واداري شلون ياقلبي وحزني واضح في عيني ..!

= = – = = – = =

. . . . . . . ” نعم !
كُنّت اَحتفِظُ بكِ فِيّ ( خزائنِ دمِيّ )
. . . . و كنّتُ اَحتاجُكِ ، ك / دمِيّ !
. . . . . و اَتمسكُ بكِ , ك / دمِيّ !
. . . . . و اليَّومَ :
اَنا على اِستعدادٍ تام !
أنْ أسْفكُ دمِيّ ، على قارِعة الطّريقَ : )

= = – = = – = =

اشد الآلم ،‘ حُزن
لآ تَستطيع الآفصاح عَن اسبابه
وتَكتفي بِ قول ” آشعر بالضِيق ”
ولآ اعلم لِم . . !
رغمْ آنك تَعلم يقينآ مَا السَبب
ولَكِنه
لآ يُحكى ـآ | ولا يُبكى ـآ

= = – = = – = =

كمِ كنتَ حمقإءَءَءَ حينمإ وهبتككَ ثقةةِ عميإءَ و محبةةِ مفرطةةٍ
فـ/كمِ إستحقرتِ نفسيَ بعينيَ ، عليَ أنِ لإ أرسَم بككِ أمـانيَ لإنككِ لمَ تحققَ أمإنيك
فـ/كيف لككِ أن تحققَ أمإني فتإةةِ ةِ ةِ لإ تكنَ لهإ شيءَ بسيطَ من العشقِ . . .

= = – = = – = =

إحبآط مدري ضيق
مدري شسميه ..
يَ الله صبرك ليتني
( مآ عرفته ) …

= = – = = – = =

لاتقول الوقت غيّرني عليك
انا متغـّير من افعـالك معـاي
كنت قدامك وقلبي بين يديك
لين عذّبته وتفننت بشقآي

= = – = = – = =

أشتهي أنْ أُسافرَ وحيدة !
دونَ ظل ، دونَ قيد ، دونَ ذاكرة ،
دونَ بشر ، دونَ ماضي ، دونَ حاضر .
فقط . . .
قلب مؤصدُ الأبوآب وَ ذاكرة لا يعلقُ بها أيُّ شيء !

= = – = = – = =

<font color=”dimgray”>بعض بـڒۄدڪَـآﺳ̭͠تآتي 8-
خّـﻳ̉انِه 3-||
جـڒۄح |