هذي قصيدة

خاصة لعذال “شات ضمني”


إلى حضرة جناب اللي تعدّى حدّه ولا زال
نصيحه مني اسمعها و خليها على بالك

تمهّل با ابن آدم ترى كل الرجال أفعال
وأنا ما شفت لي شيٍ يوافق جملة أقوالك

تمهّل قبل ما تنطق و ترمي حرفك القتّال
تمهّل قبل ما تبدي بلعبة من هو الهالك

إذا كانت شياطينك تجيلك كل يوم بحال
تجمِّل طعمها ذنوبك .. كبير الذنب يحلالك

تسب و تقذف و تشتم لجل تسعدهم العذال
و تتمادى بأفعالك .. حقيره حيل أفعالك

تشوف إن البشر مثلك بلا ذمه .. رخاص أنذال
تراهم مثل ما تنظر لطبعك إنت و أمثالك

أجيك الصادق الوافي تجيني للفرح تغتال
تحاول تجرح دموعي لجل تسعد بها لحالك

تظن إن الحزن فيني يخيِّب صادق الآمال
و أجيك أضمد حروفي و أشرب مر فنجالك

حشى والله ما خابت ولو حملي يهد جبال
حشى ما تسكن جروحي بعيني لو تهيالك

تحسب إني مثل غيري أبضعف و أنوي الترحال
و أبترك مملكة شعري و أبرضي واطي آمالك

تكلم مثل ما ودك و قول فلان قال و قال
أبد ما هز بي شعره خسيس القول و جدالك

كبير من صغر سني .. عزيز من ظهر رجال
قنوع بما عطى ربي .. ولا قد جيتك الجالك

ولو طالت ألاعيبك تفضل كمل الموال
لأن الله لو يمهل أبد ما يهمل أعمالك

بتذكرني في لحظتها إلا مني طرقت البال
تشوف إن الندم يذبح يزوِّد حيل غربالك

تحاول تبدي أعذارك ولكن الخطا لا طال
أبد ما تشفع حلوفك دموع الذنب تغتالك

مثل ما قالوها “يوسف و ضمني” أبخلص و أنهي المنوال
ببيتٍ تدرك حروفه لجل يبقى على بالك

“إذا قصدك تهين اسمي عشان تشمت العذال
ترى لا انت ولا غيرك ولا عشره من أشكالك”